السيد عبد الأحد فاسي فهري: تامسنا مدينة حديثة قادرة على تحقيق توازن حضري جهوي

تامسنا /28 مارس 2019

ترأس السيد عبد الأحد فاسي فهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة لقاءا تواصليا تخليدا للذكرى الثانية عشر لتأسيس مدينة تامسنا، تحت شعار "تامسنا، مدينة مندمجة ومستدامة"، و لقد حضر هذا اللقاء كل من السيدات والسادة عامل إقليم الصخيرات تمارة وباشا مدينة تامسنا ورئيس الادارة الجماعية لمجموعة العمران والكاتبة العامة لقطاع الاسكان وسياسة المدينة والكاتب العام لقطاع إعداد التراب الوطني والتعمير، إضافة إلى الكاتب العام لوزارة الأسرة والتضامن والمساواة ومديرة الوكالة الحضرية لإقليم الصخيرات تمارة. كما شارك رؤساء الجماعات بالإقليم ونواب برلمانيين ورئيس غرفة التجارة والصناعة بالجهة ومديرة المركز الجهوي للاستثمار والمدراء المركزيين ورؤساء المصالح الخارجية للوزارة وممثلي المجتمع المدني .

وبهذه المناسبة، ألقى السيد الوزير كلمة دعا فيها الحضور إلى التأمل في التحديات التي تم رفعها والنتائج التي تم تحقيقها المحققة من طرف الحكومة بشراكة مع مؤسسة العمران، من أجل العمل على جعل هذه المدينة الجديدة أداة، تواكب التمدن السريع الذي يعرفه المغرب و ما يترتب عنه من حاجيات و تطلعات الساكنة.

كما أبرز السيد الوزير، من خلال كلمته، أن ما تنفرد به هذه المدينة هو مستقبلها. إذ سوف تعمل على توفير مجالا يوفق بين الاستجابة للطلب على السكن في إطار عيش كريم متجانس، يضمن التمازج والتنوع سواء من الناحية الوظيفية و الاجتماعية، ويستجيب ولشروط التنمية المستدامة مع توفير فرص الشغل أيضا.

و لقد أكد السيد الوزير على فرص الاستثمار التي من المرتقب أن تتيحها مدينة تامسنا وعن محور الرباط المزمع فتحه من أجل إنجاح انفتاح هذه المدينة الجديدة على محيطها وربطها بالعاصمة، وعن النادي الذي قررت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة إنشاءه بها من أجل إضفاء حيوية إضافية لها. و في خطابه، أشار السيد الوزير أن ازدهار مدينة تامسنا، الذي يعتبر ضمن أولويات الوزارة، لن يتحقق إلا بتظافر جهود القطاعات الوزارية و المؤسسات العمومية و المنتخبين و المجتمع المدني والساكنة.

وفي ختام كلمته، دعا السيد الوزير إلى الإسراع بالالتزام بجميع التعهدات التي تضمن لمدينة تامسنا استمرارية في استقطاب المواطنين الذين استشعروا آفاق تطورها وتنمية مرافقها الأساسية للحياة الكريمة، خاصة على مستوى الصحة و النقل و التعليم.

كما تميزت هذه التظاهرة بتقديم عروض ومداخلات، أشادت بالدور الذي لعبته مدينة تامسنا على مستوى التوازن الماكرو مجالي للمحور الحضري الرباط الصخيرات، وعلى آفاق تطورها كمدينة مندمجة ومستدامة.

تم بالمناسبة أيضا التوقيع على اتفاقيتين تمثل الأولى اتفاقية إطار للشراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة الصخيرات تمارة وجماعة سيدي يحيى زعير ووكالة التنمية الاجتماعية ومجموعة العمران، إذ تهدف إلى إنجاز برنامج التنشيط الاجتمــاعي عن قـرب عبر الرياضة والثقافة والترفيه بمدينة تامسنا. فيما تتعلق الاتفاقية الثانية بت فويت السوق النموذجي والمرافق التابعة له والتي تم إبرامها بين مجموعة العمران واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة سيدي يحيى زعير.

ومن أهم ما جاء في هذا اللقاء أيضا، الوقوف على الأشغال المنطلقة لبناء ثلاث منشآت اجتماعية، ويتعلق الأمر بمركز المواكبة لحماية الأطفال ومركز لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة وفضاء متعدد الوظائف للنساء في وضعية صعبة. كما أعطيت انطلاقة أشغال تهيئة منتزه جديد على مساحة 10 هكتارات يضم فضاء للتزلج على الألواح وملعبان وفضاءات الألعاب للأطفال، وممرات للتجول وفضاءات مفتوحة للنزهة وممارسة نشاطات ترفيهية ورياضية وثقافية، حيث تم بهذه المناسبة القيام بزيارات لعدد من المنجزات وخاصة منها أبرزها المنطقة الصناعية التي تمت تهيئتها على مساحة 17 هكتارا، لاستقبال 38 وحدة صناعية، 7 منها دخلت مرحلة الاستغلال و24 وحدة في طور البناء و7 في طور الترخيص.