المغرب ينتخب عضوا في المكتب التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للإسكان 

 نيروبي، 28 ماي 2019

المغرب ينتخب عضوا في المكتب التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للإسكان 

نالت المملكة المغربية عضوية المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للإسكان في الدورة الأولى لمؤتمر الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية التي بدأت أشغالها اليوم في قصر الأمم المتحدة في العاصمة الكينية نيروبي. 
ويعكس هذا الانتخاب الثقة التي تتمتع بها بلدنا بين الدول الأعضاء في الهيئات التابعة للأمم المتحدة ومكانتها وخاصة بين الدول الإفريقية، كما يشهد على الاهتمام الذي ما فتئ يوليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لقضايا الولوج إلى السكن اللائق والتنمية الحضرية المستدامة وتوفير ظروف عيش وبيئة سكنية ملائمة كأولوية من أجل ضمان رفاهية جميع السكان، وذلك استلهاما لمضامين الرسالة الملكية التي وجهها صاحب الجلالة للمشاركين في المنتدى الوزاري العربي الثاني حول السكن والتنمية الحضرية الذي انعقد في دجنبر 2017 بالرباط. بالإضافة إلى كون هذا الانتخاب يعكس حجم المكتسبات التي حققتها بلادنا في مجال إعداد التراب والتعمير والاسكان والتنمية المستدامة، وخاصة في بناء مدن ومجالات قادرة على التكيف وخفض انبعاثات الكربون، والتقليص من التفاوتات والفوارق المجالية والاجتماعية. 
كما سيساهم هذا الانتخاب في العمل على الإسراع في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وأجندة 2030 التي اعتمدتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وسيسمح من جانب آخر موقع بلدنا الجديد لدى هذه المنظمة للفترة الممتدة ما بين 2019-2023 للمغرب بتبوئه موقعا متقدما في الساحة الدولية، وخاصة على الساحة الإفريقية بما سيسمح له بتعزيز وتوطيد علاقات التعاون والشراكة التي تجمعه بين الدول الإفريقية بشكل عام وتلك العضوة في المكتب التنفيذي بشكل خاص. 
سيشكل هذا المسلسل المتراكم من المكتسبات بدون شك حافزا مهما للمملكة المغربية لمواصلة جهودها تجاه الدول الأعضاء وخاصة الدول الإفريقية من خلال تقاسم تجربتها الوطنية وخبرتها في إعداد التراب والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ومنطلقا لبناء آفاق جديدة لعلاقات التعاون التي تربط المملكة بالدول الفريقية. 
وكان الوفد المغربي برئاسة السيد عبد الأحد الفاسي الفهري وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة والسيدة فاطنة لكحيل كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، إلى جانب سفير جلالة الملك في نيروبي، وكبار المسؤولين في وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، قد حل بالعاصمة الكينية نيروبي للمشاركة في أشغال الدورة الأولى للجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.