عقدت السيدة وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة لقاء جهويا مع السلطات الجهوية والإقليمية وكذا مهنييي قطاع التعمير والبناء

 24 يوليوز 2020 ، مقر ولاية فاس -مكناس

- الجلسة المسائية-

من أجل انطلاقة جديدة لقطاع التعمير والبناء في ظل احترام التدابير الصحية والوقائية

عقدت السيدة وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة لقاء جهويا مع السلطات الجهوية والإقليمية وكذا مهنييي قطاع التعمير والبناء من الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمنعشين والمجزئين العقاريين والمهندسين المعماريين والمهندسين المساحين الطبوغرافيين ومكاتب الدراسات والموثقين وكافة المتدخلين المعنيين على مستوى جهة فاس-مكناس.

ويهدف هذا اللقاء الى إعطاء انطلاقة جديدة لقطاع التعمير والبناء، من أجل مواجهة والحد من التداعيات السلبية التي خلفتها جائحة "كوفيد 19" ، حيث دعت السيدة الوزيرة الى تسريع وتيرة إنجاز برامج ومشاريع السكنى والتعمير في ظل احترام التدابير الصحية و الوقائية من خلال البحث عن حلول مبتكرة ودعم النشاط الاقتصادي وكذا دعم المهنيين وتعزيز العرض الترابي ورقمنة الخدمات العمومية.

و قد كان هذا اللقاء مناسبة أيضا، للتواصل مع مهنيي القطاع و الإنصات إلى انتظاراتهم وتطلعاتهم، وكذا تسليط الضوء على المجهودات التي تقوم بها الحكومة ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة من أجل انطلاقة جديدة للقطاع.