Dixième session du Conseil d'administration de l'agence urbaine de Khénifra

خنيفرة،11 يوليوز 2018

انعقاد الدورة العاشرة للمجلس الإداري للوكالة الحضرية لخنيفرة


بالنيابة عن السيد عبد الأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ترأس السيد محمد تباعي، مدير مديرية دعم التنمية المجالية بالوزارة، اشغال انعقاد الدورة العاشرة للمجلس الإداري للوكالة الحضرية لخنيفرة وذلك يومه الاثنين 30 أبريل 2018 بمقر عمالة خنيفرة. وقد خصص جدول أعمال هذه الدورة لاستعراض أهم منجزات هذه المؤسسة لسنة 2017 وكذا برنامج عملها لسنة 2018.

وبعد كلمة السيد رئيس المجلس والذي عبر من خلالها عن جدية الظرفية التي ينعقد فيها هذه الدورة و التي تتسم بالإصلاحات التي يشهدها المغرب خاصة في مجال التعمير و ذلك بعد التأسيس و التفعيل لمشروع الجهوية المتقدمة الذي يرمي إلى إحداث التوازن بين مختلف الجهات سواء على مستوى إنتاج الثروات أو على مستوى الاستفادة من المشاريع المهيكلة، الشيء الذي من شأنه تحقيق التنمية الشاملة و المستدامة، تم عرض أهم المؤشرات التي سجلتها الوكالة لسنة 2017 من طرف السيد مدير الوكالة الحضرية لخنيفرة

و قد كان اهم هذه المؤشرات:

-التغطية بوثائق التعمير جميع المراكز الحضرية و القروية و كذلك بعض المراكز التي تعرف دينامية عمرانية متنامية، بحيث قامت الوكالة الحضرية بالمصادقة و النشر بالجريدة الرسمية ل 43 وثيقة تعميرية (14 تصميم تهيئة و 29تصميم نمو منها 04 تصاميم تم نشرها بالجريدة الرسمية لسنة 2017)، مع إنهاء دراسة 04 تصاميم نمو تمت المصادقة عليها في انتظار النشر بالجريدة الرسمية، أي ما معدله 47 وثيقة تعميرية سارية المفعول.

-مواصلة تتبع دراسة 14 وثيقة تعميرية (07 تصاميم تهيئة و 07 تصميم نمو)، بما في ذلك وثيقة تعميرية واحدة أعطيت انطلاقتها خلال سنة 2017، و يتعلق الأمر بتصميم نمو مركز بولعجول التابع للجماعة الترابية زايدة -اقليم ميدلت-.

-إنهاء إنجاز دراسة منابع أم الربيع. كما قامت بتتبع إنجاز مجموعة من الدراسات ذات الصلة بمواضيع عمرانية مختلفة تهم مناطق حضرية و قروية بمجال نفوذها الترابي:

- كما أعطت الوكالة الحضرية لخنيفرة برسم سنة 2017 انطلاق ست (06) دراسات قطاعية جديدة،

-كما شاركت الوكالة الحضرية، بمعية المصالح المختصة في إعداد برنامج عمل الجماعة الترابية لخنيفرة و كذا مشاريع التأهيل الحضري، إعادة الهيكلة و التقويم التعميري لمختلف المراكز الحضرية و القروية التابعة لنفوذ الوكالة الحضرية. كما شاركت في لجان الاستشارات المعمارية و لجان دراسات التأثير على البيئة و كذا اللجان الإدارية المكلفة بالخبرة و اللجان المختصة بالمعاينة و التقويم.

-دراسة 2684 ملف خلال سنة 2017 ( 2414 من المشاريع الصغرى و270من المشاريع الكبرى) مقابل 2676 ملف برسم سنة 2016.

-ارتفاع نسبة الموافقة إلى %85 مقابل %72 برسم سنة 2016.

-اعتماد مبدأ تبسيط المساطر وسرعة البث في طلبات الرخص وذلك بفضل الدراسة القبلية والدراسة الإلكترونية كتدابير وقائية.

-نهج مقاربة تشاركية على مستوى إعادة هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز، إضافة إلى الجهود الردعية المبذولة على مستوى مراقبة الأوراش المفتوحة من خلال المشاركة في اللجان الإقليمية لليقظة.

علما أنه خلال سنة 2017 تمت الموافقة المبدئية على بعض المشاريع الصناعية بإقليم خنيفرة و كذا مشروعين مهمين بتكلفة إجمالية تناهز 03 مليار درهم بإقليم ميدلت و يتعلق الأمر بمحطة لتوليد الطاقة الشمسية "نور ميدلت" و محطة لتوليد الطاقة الريحية.

-الاجتياز بنجاح للافتحاص الخارجي المنجز من طرف مكتب فيرتاس الجودة الدولية (BVQI) بتاريخ 30 شتنبر 2016، بدون تسجيل أية حالة عدم مطابقة لمعيار ISO 9001 V.2008 ، ما يعكس مدى التزام الإدارة بتفعيل نظام الجودة المعتمد عبر مراقبة مناهجها واستباق البحث عن الحلول في إطار التحسين المستمر. على أنه و نظرا لبعض الإكراهات الإدارية المتعلقة بمسطرة طلبات العروض، فقد تم تأجيل الصفقة المتعلقة للانتقال إلى النسخة المحدّثة لمعيار إدارة الجودةISO إلى سنة 2018.

-إطلاق النسخة الجديدة لبوابتها الالكترونية الجديدة www.aukh.ma التي توفر من خلالها مجموعة من الخدمات اللامادية

نضيف إلى ذلك، إعطاء الانطلاقة لورش تنزيل نظام المعلومات الجغرافية و رقمنة المعلومات و الذي يهدف بالأساس إلى التحكم في الكم الهائل للمعلومات التي تتعاطاها الوكالة الحضرية لخنيفرة و تسهيل و تبسيط عملية الولوج إليها بالنسبة لجميع المستعملين.

و بعد عرض السيد المدير، تمت المصادقة على محضر اجتماع الدورة السابقة للمجلس الإداري للوكالة الحضرية وتقديم التقرير الأدبي و المالي برسم سنة 2017 و كذا برنامج العمل برسم سنة 2018 تم أعطيت الكلمة للحضور من اجل حوار مفتوح لمناقشة بعض القضايا التي تخص مناطق نفود الوكالة

وفي الأخير، تمت تلاوة البرقية المرفوعة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.